اهلا وسهلا بك عزيز الزائر ونرحب بك للانضمام الى منتديات وادي ماوان

وان تكون احد افراد اسرتنا .....
..................تم بحمد الله افتتاح منتديات وادي ماوان ونتمنى ان نرى التفاعل والنشاط ....................الادارة...

    سيره الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    فتى ماوان
    المدير
    المدير


    mms
    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 21/07/2010

    سيره الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف فتى ماوان في الأربعاء يوليو 21, 2010 11:53 am

    تعرف أسرته صلى الله عليه وسلم با لأسره الهاشمية نسبه إلى جده هاشم بن عبد مناف وأذن فلنذكر شيئا من أحوال هاشم ومن بعده هاشم
    ولقد أسلفنا أن هاشم هو الذي تولى ألسقاية و ألرفادة من بني عبد مناف حين تصالح بنو عبد مناف و بنو عبد الدار على اقتسام المناصب فيما بينهما وهاشم كان موسرا ذا شرف كبير وهو أول من اطعم الثريد للحجاج بمكة وكان اسمه عمرو فما سمي هاشما إلا لهشمه الخبز وهو أول من سن الرحلتين لقريش رحلة الشتاء والصيف وفيه يقول ألشاعر عمرو
     هوالذي هشم الثريد لقومه ****** قوم بمكة بسنتين عجافسنت إليه الرحلتان كلاهما سفر الشتاء ورحلة ألأصياف ومن حديثه انه خرج الى الشام تاجرا فلما قدم المدينة تزوج سلمى بنت عمرو احد بني عدي بن النجار وأقام عند هاثم ، خرج الى الشام وهي عند اهلها قد حملت بعبد المطلب فمات هاشم بغزة من ارض فلسطين وولدت امرأته سلمى عبد المطلب سنه 497م وسمته شيبه، لشيبه كانت في راسه وجعلت تربيه في بيت ابيها في يثرب ولم يشعر به احدمن اسرته بمكه وكان لهاشم اربعة بنين وهم اسد وابو صيفي ونضلة وعبد المطلب وخمسه بنات وهن الشفاء وخالده وضعيفه ورقيه وجنه
     عبد المطلب قد علمنا ان السقايه
    والرفادة بعد هاشم صارت اللى اخيه المطلب بن عبد مناف وكان شريفا مطاعا ذا فضل في قومه كانت قريش تسميه الفياض لسخائه ولما صار شيبه -عبد المطلب وصيفا او فوق ذلك سمع به المطلب فرحل في طلبه فلما رآه فاضت عيناه وضمه واردفه على راحلته فامتنع حتى تاذن له امه فسالها المطلب ان ترسله معه فامتنعت فقال انما يمضي الى ملك ابيه والى حرم الله فاذنت له فقدم به مكه مردفه على بعيره فقال الناس هذا عبد المطلب فقال ويحكم انما هو ابن اخي هاشم فاقام عنده حتى ترعرع ثم ان المطلب هلك
    بردمان من ارض اليمن فولي بعده عبد المطلب فاقام لقومه ماكان اباؤه يقيمون لقومهم وشرف في قومه شرفا لم يبلغه احد من ابائه واحبه قومه وعظم خطره فيهم ولمامات المطلب وثب نوفل على اركاح عبد المطلب فغصبه اياها فسال رجالا من قريش النصرة على عمه فقالوا لاندخل بينك وبين عمك فكتب الى اخواله من بني النجار ابياتا يستنجدهم وسار خاله ابو سعد بن عدي في ثمانين راكبا حتى نزل بالابطح من مكه فتلقاه عبدالمطلب فقال المنزل يا خال فقال لا ولله حتى القى نوفلاثم اقبل فوقف نوفل وهو جالس في الحجر مع مشايخ قريش فسل ابوسعد سيفه وقال ورب البيت لئن لم ترد على ابن اختي اركاحه لأ مكنن منك هذا السيف فقال رددتها عليه فاشهد عليه مشايخ قريش ثم نزل على عبد المطلب فاقام عندة ثلاثا ثم اعتمر ورجع الى المدينه فلما جرى ذلك حالف نوفل بني عبد شمس بن عبد مناف على بني هاشم ولما رات خزاعه نصربني النجار لعبد المطلب قالوا نحن ولدناه كما ولدتموه فنحن احق بنصرة وذلك ان ام عبدمناف منهم فدخلوا دار الندوه وحالفوا بني هاشم على بني عبد شمس ونوفل وهذا الحلف الذي صار سببا لفتح مكه
     لنسب النبي صلى الله عليه وسلم ثلا ث اجزاء
    جزء اتفق على صحتة اهل السير والانساب
    وهو الى عدنان ، وجزء اختلفوا فيه مابين متوقف فيه وقائل به وهو مافوق عدنان الى ابراهيم عليه السلام وجزء لانشك ان فيه امورا غير صحيحه وهو مافوق ابراهيم الى ادم عليهما السلام وقد اسلفنا الاشارة الى بعض هذا وهاك تفصيل تلك الاجزاء
    الجزء الاول : محمد بن عبدالله بن عبد المطلب واسمه شيبه بن هاشم واسمه عمرو بن عبد مناف واسمه المغيرة بن قصي واسمه زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر وهو الملقب بقريش واليه تنتسب القبيله_ بن مالك بن النضر واسمه قيس بن كنانه بن خزيمه بن مدركه واسمه عامر بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان
    الجزء الثاني :مافوق عدنان وعدنان هو ابن اد بن هميسع بن سلامان بن عوص بن بوز بن قموال بن ابيّ بن عوام بن ناشد بن حزا بن بلداس بن يدلاف بن طابخ بن جاحم بن ناحش بن ماخي بن عيض بن عبقر بن عبيد بن الدعا بن حمدان بن سنبر بن يثربي بن يحزن بن يلحن بن ارعوي بن عيض بن ديشان بن عيصر بن افنان بن ايهام بن مقصر بن ناحث بن زارح بن سمي بن مزي بن عوضه بن عرام بن قيدار بن اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام
    الجزء الثالث :مافوق ابراهيم عليه السلام وهو ابن تارح واسمه آزر بن ناحور بن ساروع او ساروغ بن راعوبن فالخ بن عابر بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح عليه السلام بن لامك بن متوشلخ بن اخنوخ يقال هو ادريس عليه السلام ابن يرد بن مهلائيل بن قينان بن آنوشةبن شيث بن ادم عليهما السلام
    تابع سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم_المولد واربعون عاما قبل النبوة

    ________________________________________

    ولدسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم بشعب بني هاشم بمكه في صبيحة يوم الاثنين التاسع من شهر ربيع الاول ؛لاول عام من حادثة الفيل ولاربعين سنه خلت من ملك كسرى انوشروان ؛ويوافق ذلك العشرين او الثاني وعشرين من شهر ابريل سنة 571م حسبما حققة العالم الكبير محمد سليمان المنصور فوري والمحقق الفلكي محمد باشا.وروى ابن سعد ان ام رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت لما ولدته خرج من فرجي نوراضاءت له قصور الشام وروى احمد عن العرباض بن سارية مايقارب ذلك وقدروي ان ارهاصات بالبعثة وقعت عند الميلاد فسقت اربع عشرة شرفة من ايوان كسرى وخمدت النار التي يعبدها المجوس وانهدمت الكنائس حول بحيرة ساوة بعد ان غاضت وروى ذلك البيهقي ولايقره محمد الغزالي .
    ولما ولدته امه ارسلت الى جده عبدالمطلب تبشره بحفيده فجاء مستبشرا ودخل به الكعبه ودعاالله وشكر له واختار له اسم محمد وهذا الاسم لم يكن معروفا في العرب وختنه يوم سابعه كما كان العرب يفعلون
    اول من ارضعته من المراضع بعد امه صلى الله عليه وسلم ثويبةمولاة ابي لهب بلبن ابن لها يقال له مسروح وكانت قد ارضعت قبلة حمزه بن عبد المطلب وارضعت بعده اباسلمه بن عبد الاسد المخزومي
     في بني سعــــــــد
    وكانت العاده عند الحاضرين من العرب ان يلتمسوا المراضع لاولادهم ابتعادا لهم عن امراض الحواضر لتقي اجسامهم وتشتد اعصابهم ويتقنوا اللسان العربي في مهدهم فالتمس عبدالمطلب لرسول الله صلى الله عليه وسلم الرضعاء واسترضع له امراةمن بني سعد بن بكر وهي حليمه بنت ابي ذؤيب وزوجها الحارث بن عبدالعزى المكنى بابي كبشه من نفس القبيلة واخوته صلى الله عليه وسلم هناك من الرضاعه عبد الله بن الحارث / وانيسة بنت الحارث / وحذافة اوجذافة بنت الحارث (وهي الشيماء _لقب غلب على اسمها )وكانت تحضن رسول الله صلى الله عليه وسلم وابوسفيان بن الحارث بن عبد المطلب ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عمه حمزة بن عبدالمطلب مسترضعا في بني سعد بن بكر فارضعت امه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما وهو عند حليمة فكان حمزة رضيع رسول الله صلى الله عليه وسلم من وجهين من جهة ثويبة ومن جهة السعديه ورات حليمة من بركته صلى الله عليه وسلم ماقصت منه العجب ولنتركها تروي ذلك مفصلا
    قال ابن اسحاق كانت حليمه تحدث : انها خرجت من بلدها مع زوجها وابن لها صغير ترضعه في نسوة من بني سعد بن بكر تلتمس الرضعاء قالت :وذلك في سنة شهباء لم تبق لنا شيئا قالت فخرجت على اتان لي قمراء معنا شارف لنا والله ماتبض بقطرة وماننام ليلنا اجمع من صبينا الذين معنا من بكائه من الجوع مافي ثديي مايغنيه ومافي شارفنا مايغذيه ولكن كنا نرجوالغيث والفرج فخرجت على اتاني تلك فلقد ادمت بالركب حتى شق ذلك عليهم ضعفا وعجفا حتى قدمنا مكه نلتمس الرضعاء فما منا امراة الا وقد عرض عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فتاباه اذا قيل لها انه يتيم وذلك انا كنا نرجوالمعروف من ابي الصبي فكنا يتيم وماعسى ان تصنع امه وجده فكنا نكرهه لذلك فما بقيت امراه قدمت معي الا اخذت رضيعا غيري فلما اجمعنا الانطلاق قلت لصاحبي ولله اني لاكرة ان ارجع من بين صواحبي ولم اخذ رضيعا والله لاذهبن الى ذلك اليتيم فلاخذنه قال لاعليك ان تفعلي عسى الله ان يجعل لنا فيه بركه قالت فذهبت اليه فاخذته وماحملني على اخذه الااني لم اجد غيره قالت فما اخذته رجعت به الى رحلي فلما وضعته في حجري اقبل عليه ثدياي بما شاء من لبن فشرب حتى روي وشرب معه اخوه حتى روي ثم ناما وماكنا ننام معه قبل ذلك وقام زوجي الى شارفنا تلك فاذا هي حافل فحلب منها ماشرب وشربت معه حتى انتهينا ريا وشبعا فبتنا بخير ليلة قالت يقول صاحبي حين اصبحنا تعلمي ولله ياحليمه لقد اخذت نسمه مباركه قالت فقلت والله اني لارجو ذلك قالت ثم خرجنا وركبت انا واتاني وحملته عليها معي فولله لقطعت بالركب مالا يقدر عليه شيء من حمرهم حتى ان صواحبي ليقلن لي يا ابنة ابي ذؤيب ويحك ابعي علينا اليست هذه اتانك التي كنت خرجت عليها؟فقالت لهن بلى ولله انها لهي وهي فيقلن ولله ان لها شانا قالت ثم قدمنا منازلنا من بلاد بني سعد وما اعلم ارضا من ارض الله اجدب منها فكانت غنمي تروح علي حين قدمنا به معنا شباعا لبنا فنحلب ونشرب ومايحلب انسان قطرة لبن ولايجدها في ضرع حتى كان الحاضرون من قومنا يقولون لرعيانهم ويلكم اسرحوا حيث يسرح راعي بنت ابي ذؤيب فتروح اغنامهم جياعا وماتبض بقطرة لبن وتروح غنمي شباعا لبنا فلم نزل نتعرف من الله الزيادة والخير حتى مضت سنتاه وفصلته
    وكان يشب شبابا لايشبه الغلمان فلم يبلغ سنتيه حتى كان غلاما جفرا قالت فقدمنا به على امه ونحن احرص على مكثه فينا لما كنا نرى من بركته فكلمنا امه وقلت لها لوتركت ابني عندي حتى يغلظ فإني اخشى عليه وباء مكه قالت فلم نزل بها حتى ردته معنا وهكذا بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بني سعد حتى اذا كانت السنه الرابعه او الخامسه من مولده وقع حادث شق صدره روى مسلم عن انس رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فاخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقه فقال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لأمه ثم اعاده الى مكانه وجاء الغلمان يسعون الى امه يعني ضئرة فقالوا ان محمد قد قتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون
     الى أمه الحنون
    وخشيت عليه حليمه بعد هذه الواقعه حتى ردته الى امه فكان عند امه الى ان بلغ ست سنين ورات آمنه وفاء لذكرى زوجها الراحل ان تزور قبرة بيثرب فخرجت من مكه قاطعة رحلة تبلغ خمسمائة كيلومترا ومعها ولدها اليتيم محمد صلى الله عليه وسلم وخادمتها ام ايمن وقيمها عبد المطلب فمكثت شهرا ثم قفلت وبينما هي راجعه اذ يلاحقها المرض ويلح عليها في اوائل الطريق فماتت بالابواء بين مكه والمدينه
     الى جده العطوف
    وعادبه عبد المطلب الى مكه وكانت مشاعر الحنوفي فؤاده تربونحوحفيده اليتيم الذي اصيب بمصاب جديد نكا الجروح القديمه فرق عليه رقة لم يرقها على احد من اولادة فكان لايدعه لوحدته المفروضه بل يؤثره على اولاده قال ابن هشام كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبه فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج اليه لايجلس عليه احد من بنيه اجلالاله فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ياتي وهو غلام جفر حتى يجلس عليه فياخذه اعمامه ليؤخروه عنه فيقول عبدالمطلب اذا راى ذلك منهم دعوا ابني هذا فولله ان له لشأنا ثم يجلس معه على فراشه ويمسح ظهره بيده ويسرة مايراه يصنع . ولثماني سنوات وشهرين وعشرة ايام من عمره صلى الله عليه وسلم توفي جده عبدالمطلب بمكه وراى قبل وفاته ان يعهد بكفالة حفيده الى عمه ابي طالب شقيق ابيه
     الى عمه الشفيق
    ونهض ابو طالب بحق ابن اخيه على اكمل وجه وضمه الى ولده وقدمه عليهم واختصه بفضل احترام وتقدير وظل فوق اربعين سنه يعز جانبه ويبسط عليه حمايته ويصادق ويخاصم من اجله

    المصدر /الرحيق المختوم
    المؤلف/ صفي الرحمن المباركفوري
    ..............................







      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 11:12 am